شبكة بحوث وتقارير
اليوم: الجمعة 20 مايو 2022 , الساعة: 10:45 ص


اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا




اعلانات
محرك البحث



التوقيع علي الوثيقه



عزيزي زائر شبكة بحوث وتقارير ومعلومات.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع الاحتلال البيزنطي لبلاد المغرب فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 20/05/2022

اعلانات

الاحتلال البيزنطي لبلاد المغرب

آخر تحديث منذ 3 ساعة و 36 دقيقة
13122 مشاهدة

بلاد المغرب العربي
تضم منطقة المغرب العربي خمسة أقطار عربية تتمركز في الجزء الغربي من الوطن العربي، وهي: الجزائر، وتونس، والمغرب، وموريتانيا، وليبيا، ويطلق عليها أيضاً اسم المغرب الكبير. وتمتد مساحة المنطقة إلى أكثر من 5.782.140 كم2، أي ما نسبته 42% من إجمالي مساحة الوطن العربي، وعدد سكان المغرب العربي قد تجاوز 80 ملون نسمة تقريباً.

يكشف التاريخ عن وقوع المنطقة تحت حكم احتلال عددٍ من الإمبراطوريات، إلّا أنّ إثبات الوجود الأكبر كان من نصيب الإمبراطورية البيزنطية خلال الفترة الزمنية الممتدة ما بين العصور القديمة وحتى العصور المتوسطة، واتخذت من القسطنطينية عاصمةً لها.

الاحتلال البيزنطي لبلاد المغرب العربي
يحظى تاريخ المغرب القديم بمكانة مرموقة في سطور التاريخ العالمي، ويأتي ذلك انطلاقاً لما قدّمه ذلك التاريخ الحافل بالأمجادِ من موروث مادي وأدبي إلّا أنّ الفترة الاستعمارية خلال فترة الاحتلال البيزنطي كانت الأكثر أهمية لدى المؤرخين والباحثين. فقد كانت المنطقة محط أنظار الإمبراطور البيزنطي جوستينيانوس منذ زمن بعيد حيث كان يسعى إلى إنشاء إمبراطورية عالمية في هذه المنطقة لاسترجاع أمجاد الإمبراطورية الرومانية التي كانت خلف الحملة البيزنطية على البلاد، إلّا أنّ ذلك لم يكن السبب الرئيسي لوقوع المغرب العربي تحت راية الاحتلال البيزنطي إنّما يعزى ذلك إلى عدة عوامل مؤثرة من بينها الصراعات الدينية.

كان مطلع شهر سبتمبر من عام 533م هو لحظة نزول الأسطول البيزنطي ووصوله إلى سواحل أفريقيا، حيث كان القائد البيزنطي المسؤول عن الأسطول بليزار حذراً للغاية، إذ ظهر ذلك بمنعه قادته من استخدام القوة والعنوة في دخول قرطاجة، إلّا أنّه أشار لجيوشه في منطقة رأس كابوديه في الجزء الجنوبي من سوسة التونسية بدخولها والتوجه إليها، وحافظ القائد البيزنطي على التسلسل في قطع الأراضي المغربية وجاء ذلك تجنباً للوقوع في الكمائن، وبقي كذلك حتى تمكن من قطع أراضي سوسة، ورأس ديماس، ولمطة، وسيدي خليفة دون أي صعوبات.

أسباب الاحتلال البيزنطي لبلاد المغرب
تمتع البلاد بموقع استراتيجي هام.
غنى البلاد بالثروات الهامة.
رغبة القائد جوستنيان في إعادة أمجاد روما.
السعي الدؤوب إلى فرض الحماية المطلقة على حدود الدولة البيزنطية من أي اعتداء خارجي.
سياسة الاحتلال البيزنطي لبلاد المغرب
انتهج الاحتلال البيزنطي سياسة صارمة في فرض سيطرته على البلاد، حيث استخدم القوة العسكرية في ذلك، فأقام الحصون والمنشآت العسكرية ولجأ إلى تقسيم المنطقة إلى أربع مقاطعات يترأس كل منها قائد عسكري.
كان أسلوب التجويع والتفقير منتهجاً من قبل البيزنطة إذ أرهقوا كاهل الشعوب بالضرائب الكبيرة ومصادرة أملاكهم عنوة، الأمر الذي ساهم في انقسام المجتمع إلى طبقتين وهما: طبقة الروم والبيزنطة وهم الأثرياء، وطبقة المغاربة وهم الفقراء الجياع.
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع الاحتلال البيزنطي لبلاد المغرب ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 20/05/2022





الأكثر قراءة




اعلانات نيرمي


vision blog


اهتمامات الزوار


بدالة الهاتف